By Amin Sarhan - Feb 9, 2012

Indestructible Animal
حيوان لا يمكن تدميره


Can you ever guess who is the MASTER of survival, that can withstand pressures six folds the pressure at the bottom of the ocean and endure heat more than 100°C and coldness of absolute zero (−273.15° Celsius or −459.67° Fahrenheit)? Also can shrug off lethal radiation, survive in a vacuum and go without water for more than a century?

هل يمكنك أن تخمن من هو سيد البقاء على قيد الحياة والذي يستطيع أن يتحمل ضغطاً يزيد عن ستة أضعاف ضغط قاع المحيط ويتحمل حرارة تزيد عن 100 درجة مئوية وبرودة تصل الى الصفر المطلق (-273.15 درجة مئوية أو -459.67 درجة فهرنهايت)؟ ويستطيع أيضا أن يتحمل إشعاعات مميتة ويبقى على قيد الحياة في الفراغ الفضائي وبدون ماء لأكثر من قرن من الزمان؟



No! not a cartoon superhero! and not a beast from Sci-Fi movies!
لا! ليس بطلا كرتونياً خارقا! وليس وحشاً في أفلام الخيال العلمي!

It is a tiny microscopic (0.1-1.5 mm long) water-dwelling invertebrate animal called water bear or tardigrada. They are by far the toughest animals on Earth. Water bears, are 8 legged and are really slow. Adults can live up to 10 years They can be found all over the world from the Arctic to the Antarctic, from high mountains to deserts, in urban areas and backyard gardens. They can be up to 25,000 animals per liter.

إنه حيوان لا فقاري صغير مجهري (يتراوح طوله مابين 0.5 و 1.5 مم) يعيش في الماءويدعى دب الماء أو تارديغرادا. وهو أقوى حيوان بقاءاً على وجه الأرض وله 8 ارجل وبطيئ جداً ويمكن للبالغ منه أن يعيش حتى 10 أعوام. وتوجد في جميع أنحاء العالم من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي ومن أعالي الجبال إلى الصحارى وفي المناطق الحضرية وفي الحدائق الخلفية. و يصل تعدادها في اللتر الواحد إلى 25000 حيوان.



According to an experiment carried out by the European Space Agency (ESA) in September 2007 on board of ESA's FOTON-M3 mission, these animals are found to be the first known to survive the harsh combination of sub-zero temperatures, low pressure, intense space radiations, unrelenting solar winds, and an oxygen-deprived space vacuum. 68% of specimens that were sent and exposed to open space environment for 10 days, revived within 30 minutes of being rehydrated. Many of these water bears went on to lay eggs that successfully hatched.
According to scientists, the regulation of antioxidant metabolism of tardigrades is their crucial strategy to avoid damage during dehydration.

وفقا للتجربة التي قامت بها وكالة الفضاء الأوروبية في سبتمبر 2007 على متن بعثة وكالة الفضاء الأوروبية فوتون إم ثري، فإن هذه الحيوانات هي أول حيوانات اكتشف بأنها قادرة على البقاء على قيد الحياة في الأجواء القاسية من الضغط المنخفض والإشعاع الشديد ودرجات حرارة تحت الصفر والرياح الشمسية التي لا تهدأ والحرمان من الأوكسجين في فراغ الفضاء. إذ أن 68٪ من العينات التي تم إرسالها والتي تم فيها تعريضها لبيئة الفضاء الخارجي لمدة 10 أيام عادت بعدها للحياة في غضون 30 دقيقة من إعادتها للماء وبدأت تتحرك ووضعت بيضاً فقس بنجاح.
ووفقا للعلماء، فإن هذه الحيوانات تقوم بتنظيم عملية الأيض المضادة للأكسدة كاستراتيجية فعالة لتجنب الضرر أثناء الجفاف.

Colored electron microscopic images of water bears    صور ميكروسكوبية ملونة لدببة الماء







Electron microscope images of water bear egg    صور ميكروسكوبية لبيضة دب الماء




Group of water bears    مجموعة من دببة الماء


Model of water bear   نموذج لدب الماء

0 comments:

Post a Comment