By Amin Sarhan - Jan 13, 2012

6 Million Skulls in Paris Tunnels
ستة ملايين جمجمة في أنفاق باريس


Some six million skulls and bones reside under the city of light, Paris.
جماجم وعظام ستة ملايين شخص ترقد تحت مدينة النور، باريس.


That is nearly three times the population of livings above them. These skeletons were exhumed from overcrowded cemeteries in the 18th and 19th centuries and literally poured into old quarry tunnels. Some of the more recent date from the French Revolution; the oldest may hail from the Merovingian era, more than 1,200 years ago. All are anonymous, disarticulated. All individuality forgotten. Some fragments from their bones tell stories of the diseases and accidents they suffered, the wounds that healed or did not, the food they ate, their surgical practices.
وهذا تقريباً ثلاثة أضعاف الأحياء الذين يعيشون فوقهم. استخرجت هذه الهياكل العظمية من مقابر القرنين 18 و 19 المكتظة وسكبت في أنفاق المحاجر القديمة. ويعود بعضها إلى تاريخ الثورة الفرنسية وأقدمها قد يكون من عهد ميروفينغيان، أي أكثر من 1200 سنة مضت. كل الهياكل مفككة ولأفراد منسيين ومجهولين. بعض أجزاء عظامهم تروي قصصا عن الأمراض والحوادث التي عانوا منها والجروح التي التأمت أو لم تلتئم وأنواع الأكل الذي كانوا يأكلونه والممارسات الجراحية في تلك الأيام.

Walls and walls of stacked skulls   جدران وجدران من الجماجم المرصوصة




Modern Paris sits atop massive formations of limestone and gypsum. The Romans were the first to harvest the stone; their bathhouses, sculptures, and arena can still be found on the Île de la Cité and in the Latin Quarter. Over the centuries, as Roman Lutetia became Paris, quarry-men burrowed deeper and wider, carving out the stuff of the city's great buildings—the Louvre, for example, and Notre Dame. In the beginning the quarries lay far beyond the city limits. But as the city grew, parts of it sprawled directly above old tunnels. It is estimated that Paris sits on top of a network of 300 kilometers of tunnels and caves.
ترقد باريس الحديثة فوق تشكيلات ضخمة من الحجر الجيري والجبس. وكان الرومان أول من اقتلع الأحجار، إذ لا تزال بعض حماماتهم ومنحوتاتهم وساحاتهم موجودة في إيل دو لا سيتي والحي اللاتيني. وعلى مر القرون وبينما كانت مدينة لوتيتيا الرومانية تتحول إلى باريس، قام الحجارون بحفر أنفاقاً أعمق وأعرض لاستخراج الحجارة لبناء ونحت مباني المدينة العظيمة مثل متحف اللوفر وكنيسة نوتردام. في البداية كانت المحاجر خارج حدود المدينة ولكن المدينة نمت وتتمددت بعض أجزائها فوق أنفاق المحاجر القديمة. ويقدر أن باريس تجثم على شبكة من 300 كيلومتر من الأنفاق والكهوف.















More on Paris Catacombs in National Geographic Article.
هناك المزيد عن سراديب الموت في مقالة الناشونال جيوغرافيك.



You may like to read these    قد ترغب بقراءة ما يلي
Bead Decorated Skulls
Bone Church Near Prague
Giant Skeleton Touring Europe
Gilded-Jeweled Skulls & Skeletons in Europe

0 comments:

Post a Comment