By Amin Sarhan - Aug 1, 2017

Mysterious Erection of a Bronze Effigy
الانتصاب الغامض في سروال تمثال برونزي


His visitors, have nothing to do with the way he died, but with the bulge in his pants.
زائروه لا يكترثون لطريقة وفاته ولا تداعياتها السياسية، بل بالانتفاخ الغامض في سرواله.


The Père Lachaise Cemetery in Paris is home to many famous dead people, including Oscar Wilde and Jim Morrison. The grave of Oscar Wilde, in particular, is very popular. His female fans have smothered the tomb with kisses leaving red lipstick marks all over. Many female visitors, after assaulting the grave of the famous Irish writer, move over to the adjacent target—the effigy of Victor Noir. It's perfectly reasonable to ask who Victor Noir is, just like he was a century and a half ago when the man was alive, nobody knew him until he died.
مقبرة بير لاشيس في باريس هي موطنٌ لكثير من أموات المشاهير، بما في ذلك أوسكار وايلد وجيم موريسون. قبر أوسكار وايلد، على وجه الخصوص، يحظى بشعبية كبيرة. فقد أشبعت محباته من النساء القبر بالقبلات تاركات أثار أحمر الشفاه في كل مكان. والعديد من تلك الزائرات الإناث ينتقلن بعد تقبيل قبر الكاتب الايرلندي الشهير إلى هدف مجاور – وهو نصب قبر فيكتور نوير. ومن المنطقي تماما أن تتساءلوا من هو فيكتور نوير، تماما مثلما كان الأمر قبل قرن ونصف عندما كان الرجل على قيد الحياة، إذ لم يعرفه أحد إلا بعد وفاته.

Rubbing the crotch and kissing the statue lips to enhance fertility and sex life.
يعتقدن أن فرك الانتفاخ وتقبيل شفاه التمثال يعزز الخصوبة والحياة الجنسية.


Victor Noir was working as an apprentice journalist for the newspaper La Marseillaise, in 19th century Paris. At that time, the newspaper's owner, Henri Rochefort, and the editor, Pascal Grousset, became embroiled in a conflict with Prince Pierre Bonaparte, the cousin of the then-ruling Emperor Napoleon III. In order to settle the matter in a way unbefitting of an editor of a newspaper, Grousset sent Victor Noir and another of his employee to the home of Bonaparte to deliver a challenge to a duel. Prince Bonaparte originally declined the challenge and asserted his willingness to fight Rochefort instead. An altercation broke out that resulted in Bonaparte drawing out his pistol and shooting Victor dead. The murder of a journalist by a member of the emperor's family infuriated the public, and on the day of the funeral, some 100,000 people showed up at Noir's home in Neuilly. To add salt to injury, Pierre Bonaparte was acquitted of the murder charge, leading to a number of violent demonstrations across the city. Later on that year, the Prussians invaded France and the empire was overthrown.
كان فيكتور نوير يعمل صحفيا متدربا في صحيفة لامارسيليز الباريسية في القرن التاسع عشر. في ذلك الوقت، تورط مالك الصحيفة هنري روشيفورت والمحرر باسكال غروست في صراع مع الأمير بيير بونابرت ابن عم الإمبراطور نابليون الثالث حاكم فرنسا آنذاك. ولتسوية المسألة بطريقة مشرفة ومناسبة بمقام محرر صحيفة، أرسل غروست الصحفي المتدرب فيكتور نوير وموظفا آخر من موظفيه إلى منزل بونابرت لاقتراح تحدي للمبارزة لإنهاء الصراع وفق طرق ذلك الزمان. فرفض الأمير بونابرت هذا التحدي وأكد بدلا من ذلك استعداده لمحاربة روشيفورت حتى النهاية. اندلعت مشادة بين المتحاوين مما أدى إلى سحب بيار بونابرت لمسدسه واطلاق النار على الصحفي فيكتور نوير فأرداه قتيلا. أدى اغتيال هذا الصحفي من قبل أحد أفراد عائلة الإمبراطور إلى غضب الجماهير الباريسية، ففي يوم الجنازة حضر حوالي 100 ألف شخص إلى منزل نوير في منطقة نيويلي. ولإضافة الملح على الجرح، تمت تبرئة بيار بونابرت من تهمة القتل، مما أدى إلى اندلاع عدد من المظاهرات العنيفة في جميع أنحاء المدينة. وفي وقت لاحق من ذلك العام، غزا البروسيون فرنسا وأطاحوا بالإمبراطورية.



Victor Noir's martyrdom was conveniently forgotten and the young journalist remained peacefully in his hometown Neuilly for the next twenty years, until his name began to make rounds again. This time, a decision was made to erect a memorial to his name. Renowned French sculptor, Jules Dalou, was given the job of creating the sculpture in bronze.

Dalou choose to depict Victor Noir at his moment of death. Using sketches made by the press for reference, Dalou sculpted a life-sized bronze effigy of Victor lying flat on the ground as though he had just fallen down when he met his unnatural death. For reasons unknown, Dalou decided to give the sculpture a noticeable bulge under the belt. Whether or not anybody noticed this, we don't know, but in the 1970s, a myth began that rubbing the crotch and kissing the statue on the lips will bring women enhanced fertility and a blissful sex life. You can see the effect of this myth on the statue—Victor Noir's lips and groin are shiny, while the rest of his body has the usual greenish tone of oxidized bronze.

In 2004 a fence was erected around the statue of Noir, to deter indecent touching of the statue. But this agitated so many women that the fence was torn down again.
ومع الأيام كان من الطبيعي أن يتم نسيان استشهاد فيكتور نوير، إذ ظل الصحفي الشاب يرقد بسلام في مسقط رأسه نيويلي على مدى السنوات العشرين التالية، حتى بدأ اسمه يظهر في الصحافة مرة أخرى. وفي هذه المرة، اتخذ قرار لإقامة نصب تذكاري لفيكتور نوير. وقد انيطت مهمة إنشاء نصب برونزي على قبر فيكتور بالنحات الفرنسي الشهير جولز دالو.

اختار النحات دالو تصوير فيكتور نوير في لحظة الوفاة. وباستخدام الرسومات التي نشرتها الصحافة والرجوع إليها، قام دالو بنحت نصب برونزي بالحجم الطبيعي لفيكتور مرميا على ظهره على الأرض وكأنه قد سقط توا لحظة مصرعه غير الطبيعي. ولأسباب غير معروفة، قرر دالو إعطاء النصب المجسم انتفاخا ملحوظا تحت السروال في الطرف الأيسر. ولا أحد يعرف هل انتبه آنذاك أي شخص لذلك الانتفاخ أم لم ينتبه. ولكن في السبعينيات من القرن الماضي، أصبح نصب فيكتور مزارا للنساء حين بدأت اعتقادات بأن فرك الانتصاب وتقبيل شفاه التمثال يؤدي إلى تعزيز الخصوبة عند النساء ويجدد هناء حياتهن الجنسية. ويمكن ملاحظة تأثير هذه الاعتقادات على تمثال فيكتور نوير عند الشفاه والفخذ إذ أصبحت لامعة مقارنة مع بقية الجسم الذي له لونه الأخضر المعتاد للبرونز المؤكسد.

في عام 2004 تم بناء سور حول تمثال نوير، لردع الاحتكاك الغير لائق للتمثال. ولكن هذا أثار الكثير من النساء بحيث أن السياج هدم مرة أخرى.








Source: Wikipedia, Amusing Planet المصادر:ـ

You may like to read these   قد ترغب بقراءة ما يلي
The Forbidden Fruit: Trees with Genitals
Undersea Penis Fencing
Baffling Sex Traditions and Laws
Doha Tower: Award Winning Controversial Shape

0 comments:

Post a Comment