By Amin Sarhan - Feb 13, 2012

Queen of Naked Rats
ملكة الفئران العارية


Have you ever heard of a mammal species that live in a similar social structure like bees and ants headed by a single Queen that produces the offspring while all kingdom individuals cooperate on caring for the young, bring food, maintain the nest and defend the colony.

هل سمعتم بأن هناك نوعاً من الثدييات يعيش في بنية اجتماعية مماثلة للنحل والنمل برئاسة ملكة واحدة تنجب الذرية أما بقية أفراد المملكة فيتعاونون على رعاية الصغار ويحضرون الطعام ويحافظون على المسكن ويدافعون عن المستعمرة.



They are the Naked Mole Rats, also known as the sand puppy or desert mole rat, which are burrowing rodents native to parts of East Africa. They are known to be extraordinarily long-lived and cancer and diseases resistant. Hence they are a unique model for researchers on ageing and cancer as well as other traits such as metabolic regulation and pain control.

إنهم فئران الخلد العارية، والتي تعرف أيضا باسم جراء الرمال أو فئران الخلد الصحراوية، وهي قوارض حافرة تعيش في مناطق من شرق أفريقيا. وهي أيضاً طويلة العمر ومقاومة للسرطان والأمراض. لذلك يستخدمها العلماء كنماذج مخبرية فريدة لأبحاث منع الشيخوخة ومقاومة السرطان، فضلا عن صفات أخرى مثل تنظيم التمثيل الغذائي والتحكم بالألم.



Naked mole rats live in colonies of 20 to 300 individuals. Workers are sterile, with the smaller workers focusing on gathering food and maintaining the tunneled nest, while larger workers are more reactive in case of attack. Typical individuals are 8 to 10 cm long and weigh 30 to 35 grams. The Queen is larger and may reach 80 grams. They are well-adapted to their underground existence. Their eyes are visually poor. Their legs are thin and short; however, they are highly adept at moving underground and can move backward as fast as they can move forward. Their large, protruding teeth are for digging, and their lips are sealed just behind the teeth to prevent soil from filling their mouths while digging. They have little hair (hence the common name) and wrinkled pink or yellowish skin. The naked mole rat is well adapted for the limited availability of oxygen within the tunnels: its lungs are very small and its blood is very efficient in oxygen absorption.

تعيش فئران الخلد العارية في مستعمرات من 20 إلى 300 فرد. عمالهم عقيمون، ويركز العمال الصغار على جمع المواد الغذائية والمحافظة على أنفاق المستعمرة في حين يكون العمال الكبار جاهزين للدفاع عنهم. يبلغ طول الفرد مابين 8 إلى 10 سم ويزن 30 حتى 35 غراما. أما الملكة فهي أكبر و يصل وزنها إلى 80 غراما. و هم متكييفون جيدا مع وجودهم تحت الأرض. عيونهم ضعيفة الإبصار، أرجلهم رقيقة وقصيرة، ولكنهم بارعون جدا في الحركة تحت الارض ويمكنهم ان يسيروا الى الوراء بنفس سرعة سيرهم إلى الأمام. لهم أسنان كبيرة ناتئة مخصصة للحفر و شفاههم مختومة خلف أسنانهم لمنع دخول التراب حين حفر. وشعرهم قليل (ومن هنا جاءت تسميتهم بالعراة) وبشرتهم مجعدة وردية اللون أو صفراء. و يتكييف فأر الخلد العاري على محدودية الأكسجين داخل الأنفاق: فرئتيه صغيرة جدا ودمه ذو كفاءة عالية في امتصاص الأوكسجين.



Queens live from 13 to 18 years, and are extremely hostile to other females behaving like queens. Other females are temporally sterile. When the queen dies, another female takes her place after a violent struggle with her competitors. The queen mates with one to three males. Gestation is about 70 days. A litter typically ranges from 3 to 12 pups, but may be as large as 28.

تعيش الملكة من 13 إلى 18 سنة، وتكون شديدة العداء للإناث الأخريات إذا تصرفن مثل الملكات. تكون الإناث الأخريات عقيمات بشكل مؤقت. وعندما تموت الملكة تأخذ أنثى أخرى مكانها بعد صراع عنيف مع منافساتها. وتتزاوج الملكة مع ذكر واحد إلى ثلاثة ذكور ومدة الحمل حوالي 70 يوما. وتلد في العادة ما بين 3-12 جرواً و قد يصل العدد إلى 28 جرواً.

The queen   الملكة




The reason for their longevity is debated, but is thought to be related to their ability to substantially reduce their metabolism during hard times, and so prevent oxidative damage. A genetic blueprint has been captured for this bizarre-looking rodent which could help researchers understand why it is so long-lived and resistant to cancer and other diseases.

وهناك جدل علمي حول سبب طول عمرها ولكن يعتقد أن السبب هو قدرتها على التخفيض الكبير في التمثيل الغذائي في أوقات الشدة وبالتالي تمنع الضرر التأكسدي لخلايا الجسم. وقد تمكن العلماء من استخلاص المخطط الجيني لهذه القوارض الغريبة المظهر مما قد يساعد الباحثين على فهم سبب طول عمرها ومقاومتها للسرطان والأمراض.



0 comments:

Post a Comment