By Amin Sarhan - Jun 12, 2012

Elephants Rival Artists
الفيلة تنافس الفنانين


Is it true that elephants can really paint pictures of flowers, trees and even other elephants?
هل صحيح أن الفيلة تستطيع رسم الزهور والأشجار وحتى بعضها البعض؟


There are now at least six elephant centers in Thailand where elephants are staged for painting in front of audience. These centers originally developed because, 20 years ago, logging by elephants was outlawed in Thailand and all the domesticated elephants suddenly found themselves out of work. Then someone had the bright idea of setting up elephant sanctuaries where the animals could be staged for audience attended performances and, about eight years ago, the painting sessions.

هناك الآن ما لا يقل عن ستة مراكز فيلة في تايلاند تقوم فيها الفيلة بالرسم أمام الجمهور. ولقد أنشئت هذه المراكز، منذ 20 عاما، بسبب حظر استخدام الفيلة في تايلاند في قطع الأشجار لذلك وجد أصحاب الفيلة المستأنسة أنفسهم فجأة عاطلين عن العمل. ثم خطرت على بال أحدهم فكرة اقامة ملاذات للفيلة لاستعراضات الفيلة امام الزوار التي تطورت إلى حلقات رسم قبل حوالي ثمان سنوات.




Desmond Morris of Daily Mail closely investigated this phenomena, to find out that the elephant keeper (mahout) positions the elephant in front of her easel and pushes a brush loaded with paint gently into the end of her trunk. The man then stands to one side of his animal's neck and watches intently as the brush moves on the canvas. The keeper replaces empty brush with loaded ones, and the painting continues until the picture is complete.
Concentrating and admiring the painting strokes of the elephant, audience overlook the actions of the mahouts. Though he does not touch the trunk of the animal, he tugs his elephant's ear. He nudges it up and down to get the animal to make a vertical line, or pulls it sideways to get a horizontal one. To encourage spots and blobs he tugs the ear forward, towards the canvas. So, very sadly, there is no elephantine invention, no creativity, just slavish copying. The so called artistic animals always produces exactly the same image day after day.


قام ديزموند موريس من الديلي ميل بالتحقيق عن كثب في هذه الظاهرة، فوجد أن حارس الفيل (محوت) يوقف الفيل أمام حامل اللوحة ويضع في خرطومه فرشاة مغطسة بالطلاء. يقف الرجل بعد ذلك بجانب عنق الحيوان ويراقبه باهتمام وهو يحرك الفرشاة عل اللوحة. ويقوم الحارس باستبدال الفرشاة الفارغة بأخرى مغمسة بالطلاء، هكذا حتى تنتهي اللوحة.
إن تركيز وإعجاب الجمهور بلوحة الفيل يجعلهم غير منتبهين لتصرفات حارسي الفيلة. فعلى الرغم من ان الحارس لا يلمس جذع الفيل إلا أنه يقوم بتحريك غير ملحوظ لأذن الفيل باتجاهات عدة. فيعطيه إشارات تنبيه إلى الأعلى والأسفل حتى يقوم الحيوان برسم خط عمودي أو يحركها جانبياً للحصول على خط أفقي. ولوضع البقع والنقط يحرك الأذن إلى الأمام نحو اللوحة. لذلك وللأسف جدا لا يوجد هناك أي اختراع فيلي ولا إبداع وإنما فقط نسخ خانع. فهذه الحيوانات تنتج دائما وبالضبط نفس الصورة يوماً بعد يوم.
















You may like to read these    قد ترغب بقراءة ما يلي

Animals Laugh Too

Is it a towel?

Animal Dreams

Frogs Couple enjoying it!!

0 comments:

Post a Comment